اخبار الوطنالاخبار الرئيسيةالراية الفلسطينيةعين على الشتات واللاجئين

على هامش مؤتمر القومي العربي والقومي الاسلامي

السيد خالد السعدي رئيس جمعية الشتات الفلسطيني في السويد وتجمع عائدون يلقي كلمته

السيد خالد السعدي ، رئيس جمعية الشتات الفلسطيني في السويد وتجمع “عائدون” ومنظم منصة الحوار الخاصة بهذه المؤسسات، يشارك في مؤتمر القومي العربي والقومي الاسلامي، الذي أقيم في العاصمة اللبنانية بيروت.

رئيس اليمن السابق علي ناصر محمد

شارك السيد خالد السعدي ، رئيس جمعية الشتات الفلسطيني في السويد وتجمع “عائدون” ومنظم منصة الحوار الخاصة بهذه المؤسسات، في مؤتمر القومي العربي والقومي الاسلامي، الذي أقيم في العاصمة اللبنانية بيروت، الأسبوع الفائت.

وألقى السعدي كلمته التي تعتبر بمثابة موقف مما يدور من جدول اعمال في المؤتمرين المتشابهي الاهداف والمختلفين في التركيبة التنظيمية.

واستهل السعدي كلمته امام المؤتمر القومي العربي الذي انتخب لرئاسته في هذه الدورة القائد الناصري حمدين صباحي، بتحيه لكل الاخوة والاخوات أعضاء المؤتمر القومي العربي، مع حفظ الأسماء والالقاب، وتحية عروبية فلسطينية نابعة من قلب المعانة في الشتات وفي فلسطين الداخل المحتل عام 48  ومن كل شعبنا أينما تواجد.

وقال “يشرفني ان اتحدث اليكم برسالة مقتضبة تعكس مدى الانتظار للمارد الشعبي  القومي العروبي ان ينتفض  ويتمرد على الواقع المتردي الذي وصلت اليه الامة العربية بعد غياب فرسانها وقادتها الذين صنعوا مجدها في القرن المنصرم .  انها رسالة تدعو الى الانتقال الى واقع العمل العروبي المقاوم”، مضيفا “نعتقد ان مؤتمركم الموقر  بحاجة الى وضع سيناريو وبرنامج مستقبلي عملي وليس تنظيري، والا يستند الى الحنين للماضي العريق المشرف فقط، بل يتعدى ذلك للعمل على توحيد العروبيين الذين يحظون بتأييد شعبي في بلدانهم في اطار جبهوي قومي يضع امام ناظريه تنفيذ القضايا القومية التالية:

أولا-  قضية تحرير فلسطين  التي هي كانت وما زالت قضية العرب الأولى وهي القضية التي تجمع شعوب الامة ولا تجمع حكامها، مؤضجا ان “فلسطين محتلة من بحرها الى نهرها باستثناء بقعة حرة لكنها محاصرة من الخارج، الا وهي قطاع غزة ، الذي اوجد وراكم حركة مقاومة جدية تشكل نواة  لمغاومة الاحتلال على ارض فلسطين”.

وقال “إننا نرى ان فلسطين برمتها ، وبخاصة ال48 والمسجد الأقصى ، هم بوصلة كل مقاوم وكل من يدعي انه ضمن محور المقاومة . غير ذلك من مواقف يعتبر تسويفاً ومحاكاةً لما يجري وما يصدر وما يمارس من بعض الحكام العرب من مهادنة للعدو الصهيوني ، بل وتطبيعاً معه وبناء احلاف عسكرية ضد فلسطين اولاً ومن ثم ضد كل من يقف مع الشعب الفلسطيني في مقاومته ضد احتلال فلسطين من قبل العدو الصهيوني”.

ثانيا- لذلك ، وبشكل مباشر على القوى الشعبية الحية العربية في جميع اقطار الطن العربي مطالبة بمقومة التطبيع مع الدولة الصهيونية ميدانياً ، والمس الحقيقي بمصالحها في هذه الأقطار حتى لو أدى ذلك الى مواجهة مع أنظمة التطبيع العميلة للصهينية وسيدتها الامبريالية العالمية التي تقودها دولة الشر الولايات المتحدة الامريكية وكل عملائها الرجعيين من أنظمة التطبيع وإقامة الاحلاف والقواعد العسكرية  على أراضي الامة ، لصالح اعدائها .

ثالثا- ان مهمات صعبة تتحدى تحرير أراضي الامة العربية في سوريا الحبيبة التي تواجه عدواناً عالمياً بقيادة أمريكا وتركيا ودولة الكيان الصهيوني وعصابات الإرهاب الاسلاموية وجماعة الاكراد المتحالفين مع الاحتلال الأمريكي على الأرض السورية والعراقية وغيرها .

رابعا- لا بد للقوى القومية الا ان تولي مزيد من الأهمية والمساندة الحقيقية للشعب العربي اليمني الذي يواجه قوى العدوان السعودي الأمريكي الصهيوني الاماراتي على ارضه ،  كذلك هو الحال بالنسبة لليبيا الجريحة والمحتلة من قوى العدوان الأطلسي وحلفائها العرب والمسلمين ، ذوي الاطماع الاقتصادية في ليبيا والسيطرة على أراضي الامة، مضيفا على “اننا ايضاً نرى بعين الريبة والشك ما يجري من عدوان على المياه الإقليمية اللبنانية من قبل العدو الصهيوني ونتمنى على المقاومة اللبنانية ان تحمي لبنان ومياهه كما نعهدها دون الانتظار على قرارات حكومة لبنانية نصفها غير موثوق الجانب  ودون الرهان على تسوية خلافات داخلية مع معلاء إسرائيل الذين يقفون مع العدو ضد دولتهم”.

وشدد السعدي على أن “الامة مستهدفة استعمارياً من المحيط الى الخليج ، ولهذا فالصحوة المادية الشعبية يجب ان تكون على طول الوطن العربي وعرضه”.

وتوجه السعدي بالتحية الى الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وقال “نشد على اياديها  ونساندها في مواجهة قوى الشر الامبريالي  في ايران وسوريا واليمن ولبنان والعراق  وفلسطين اولاً واخيراً، ونقول للقادة الإيرانيين ان القوى العروبية تلتحم معكم ضد الاستعمار والاستكبار العالمي في جبهة واحدة عربية إسلامية واممية مقاومة لامريما والناتو والصهيونية وكل من وقف مع محور الشر هذا على كل الكرة الأرضية”.

وأكد أن “هذه هي القومية العربية الحقيقية التي طردت الاستعمار من ارض العرب في القرن الماضي، وهذه القومية العربية التي تضع امام اعينها طرد الاستعمار وادواته من الجسد العربي في هذا القرن ايضاً”.

وختم كلمته بالقول “عاشت قوى العروبة الوحدوية، انها لأمة عربية واحدة  حرة  وسيدة على ارضها”.

كما وإلتقى السيد السعدي على هامش المؤتمرين شخصيات عروبية عديدة ، منها ما وصلنا من صور : الصور واسماء الاشخاص :

جمال سكاف شقيق الأسير يحيى سكاف
المحلل السياسي فيصل جلول
السيد ابو نضال الاشقر
الإخوة من الجزائر
الدكتور محمد عبدو زغير
رئيس اليمن السابق علي ناصر محمد
الأستاذ حمدين صباحي
الدكتور أبو الفضل بعجي
الأستاذة بشرى الخليل
الأستاذ محمد البشير

الدكتور خالد شوكت
الأستاذ معن بشور والأسير المحرر أنور ياسين
الرفيق خالد عبد المجيد (أمين عام جبهة النضال الفلسطيني)وأبو نضال الاشقر (أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية)
الدكتور منير شفيق والأستاذ خالد السفياني (أمين عام المؤتمر القومي الإسلامي)

روابط ذات صلة:

“بيان إلى الأمّة” صادر عن المؤتمر القومي العربي الحادي والثلاثين

دورة المؤتمر القومي العربي الواحدة والثلاثون في بيروت “المقاومة والحرية والتحرير”، تناقش القضية الخاصة بهذه الدورة وهي قضية “التطبيع مع…

أكمل القراءة »

البيان الختامي للمؤتمر القومي -الاسلامي: الحلف المعادي سيولد ميتا وقوة محور المقاومة قادرة على اسقاطه وصولا الى دحر المشروع الصهيوني والتحرير الكامل

د المؤتمر القومي – الإسلامي في دورته الحادية عشرة في بيروت، يؤكد أن الحلف المعادي سيولد ميتا وقوة محور المقاومة…

أكمل القراءة »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى