الراية العالميةالعالم الإسلامي والعالم

واشنطن وسيئول تتفقان على تمديد المناورات الجوية المشتركة

سيئول تبحث فرض عقوبات إضافية على كوريا الشمالية

سلاح الجو الكوري الجنوبي، يعلن أنه سيمدد المناورات الجوية المشتركة مع الولايات المتحدة التي تعد الأكبر من نوعها على خلفية “الاستفزازات الأخيرة” الكورية الشمالية.

Gettyimages.ru

أعلن سلاح الجو الكوري الجنوبي، يوم الخميس، أنه سيمدد المناورات الجوية المشتركة مع الولايات المتحدة التي تعد الأكبر من نوعها على خلفية “الاستفزازات الأخيرة” الكورية الشمالية.

وأفاد سلاح الجو في بيان صدر بعد ساعات على إطلاق بيونغ يانغ ثلاثة صواريخ أن “القوى الجوية المشتركة اتفقت على تمديد مناورات العاصفة اليقظة التي انطلقت في 31 أكتوبر نظرا إلى استفزازات الشمال الأخيرة”.

وفي أجزاء من شمال اليابان، صدرت أوامر للسكان بالاحتماء خلال عمليات إطلاق كوريا الشمالية صواريخ تضمنت صاروخين قصيري المدى.

غير أن الجيش الكوري الجنوبي أعلن أن “عملية إطلاق كوريا الشمالية صاروخا عابرا للقارات يفترض أنها انتهت الى الفشل”.

من جهتها، حضت الولايات المتحدة كل الدول على تعزيز العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية باعتبار أنها “انتهكت” قرارات مجلس الأمن الدولي بإطلاقها صاروخا باليستيا عابرا للقارات.

إلى ذلك، تبحث كوريا الجنوبية فرض عقوبات إضافية أحادية الجانب على كوريا الشمالية، ردا على تهديداتها المتزايدة المتمخضة عن إطلاقها الصواريخ، وفقا لوزارة الخارجية في سيئول.

وأطلقت كوريا الشمالية صاروخا باليستيا عابرا للقارات في وقت سابق، في سابع إطلاق لصواريخ باليستية من هذا النوع هذا العام والأول منذ مايو.

ويذكر أن بيونغ يانغ أطلقت أكثر من 20 صاروخا قصير المدى في اليوم السابق، سقط أحدها في المياه الواقعة جنوب الحدود البحرية الفعلية مع كوريا الجنوبية، والمعروفة باسم خط الحدود الشمالي.

وقال المتحدث باسم الوزارة ليم سو سوك خلال إفادة صحفية: “مع استمرار استفزازات كوريا الشمالية، ندرس فرض عقوبات إضافية أحادية الجانب”.

وفي الشهر الماضي، أدرجت سيئول 15 فردا كوريا شماليا و16 مؤسسة على قائمتها السوداء في أول عقوباتها أحادية الجانب ضد بيونغ يانغ منذ ما يقرب من 5 سنوات.

وقال ليم إن كوريا الجنوبية تجري “مشاورات وثيقة” مع الولايات المتحدة واليابان وحلفاء آخرين بشأن سبل تعزيز فعالية عقوباتها أحادية الجانب.

وفي وقت سابق اليوم، أدان النائب الأول لوزير الخارجية الكوري الجنوبي تشو هيون دونغ ونظيرته الأمريكية ويندي شيرمان الاستفزازات الأخيرة لكوريا الشمالية خلال المشاورات الهاتفية، ووصفا التحرك الكوري الشمالي بأنه يشكل “تهديدا خطيرا للسلام والاستقرار” في شبه الجزيرة الكورية والمجتمع الدولي بحسب الوزارة.

المصدر: وكالة “يونهاب” للأنباء

المصدر: “أ ف ب”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى