الاخبار الرئيسيةمقالاتمنتدى الراية

من “سيف القدس” الى “سيف البحر”

كتبه- : حمدي فراج

خطاب حسن نصر الله بشأن السفينة اليونانية العائمة ، والاقرب الى التهديد المباشر منه الى اي شيء آخر ، يعيد الى الذهن بشكل تلقائي خطاب حماس التهديدي إزاء ما عرف بمسيرة الاعلام اليمينية الصهيونية في القدس العتيقة والمسجد الاقصى قبل حوالي اسبوعين ، اجتاحوا المدينة بعشرات الاف المستوطنين ، و دنسوا الاقصى على مدار اربع ساعات ، دون ان تطلق المقاومة صاروخا واحدا ، ولا حتى بالونا حارقا ، و كعادة العرب ، كادوا ان يحولوا خيبتهم الى انتصار ، حتى ظهر نفتالي بينيت يباهي بما حققته حكومته مقارنة بكل حكومات اسرائيل السابقة و يهنيء “جماهير المسيرة” بهذا الانجاز و هذا الانضباط .

وبالرغم من ظهور اشارات بعدم ارتياح حزب الله ازاء غرفة عمليات غزة بعدم الرد ، و ربما اكتشف انها تقاد من تميم بن حمد او من عبد الفتاح السيسي ، الا أن التهديد الذي نحن بصدده ، قد لاقى ملايين الآذان العربية الصاغية في الوطن العربي ، لا يقل عنها في الاهتمام والخشية ملايين الاسرائيليين و حلفائهم في المنطقة والعالم .

أوحى حسن نصر الله الى ان قرار قصف السفينة العائمة ، قد اتخذ ، واوحى ان القبة الحديدية المائية التي نصبت للذود عنها لن تتمكن من منع اصابتها ، و حدد زمن انسحابها بكلمة “فورا” ، والتي يمكن ان تترجم الى بضعة ايام لا أكثر ، و سيعرف خلالها ان كان اصحاب السفينة قد قرروا الانسحاب ام المماطلة والمخاتلة ، و في خلال اسبوع واحد في الحد الاعلى ، إما ان نرى السفينة المعتدية تلملم معداتها و تنسحب ، وإما نراها تتشظى وتغرق في مياه المتوسط المقدسة .

لا تقتصر القدسية على الاماكن الدينية ، وكل مكان يعتى بالانسان و رزقه وقوته و حياته هو مقدس ، بل ان قدسيته تمتد الى ما قبل تاريخ الدين ، فالبيت الذي يوجد به أطفال مقدس ، والسوق الذي فيه أقوات الناس مقدس ، والمدرسة التي ينتظم فيها التلاميذ لتلقي العلم مقدسة ، والشارع الذي تشرع الدولة قوانينه للحفاظ على حياة الناس فيه مقدس ، والمياه التي تختزن في جوفها حقول النفط والغاز مقدسة ، حتى ان الرئيس الفلسطيني اعتبر التنسيق الامني مقدس .

لم يبق حسن نصر الله شاردة ولا واردة بشأن الحقل ، الا و أتى عليها ، بما في ذلك ان الحقل الذي تحفر فيه السفينة داخل حدود “اسرائيل” انما هو حقل واحد يمتد من شمال البحر حتى جنوبه ، وتقدر قيمة ثروته بترليوني دولار ، وانه بالتالي لا يعرف الحدود البرية و لا يعترف بها ، و انك بمجرد ان تبدأ بنضحه من اي مكان ، فإنك ستأتي عليه بالكامل .

اسرائيل رسميا و فعليا بدأت بالشفط ، و أغلب الظن انها بدأت بالبيع عبر رساميل واتفاقيات مع المنطقة العربية (مصر والاردن والسلطة الفلسطينية) و غرب اوروبا عبر تركيا ، فهل يعيد نصر الله تفعيل “سيف القدس” الذي اغمد في مسيرة الاعلام عبر “سيف البحر” ، ام تراه يغمده بجوار شقيقه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى