الراية العالميةالوطن العربي

مسؤولان يمنيان في حكومة المخلوع هادي يطالبان بإنهاء الحرب.. رئيس الوفد الوطني: سنوات الصراع أثبتت صوابية ما ذهب إليه شعبنا اليمني

رئيس مجلس الشورى اليمني أحمد عبيد بن دغر، ونائب رئيس البرلمان عبدالعزيز جباري، في حكومة المخلوع هادي، الموالية للعدوان السعودي، يطالبان بإنهاء الحرب فورا، ودعيا إلى تحالف وطني جديد يعمل على ذلك ووصفا وضع البلاد بالكارثي. ورئيس الوفد الوطني محمد عبدالسلام ، يقول “كنا على يقين أن مصلحة اليمن ليست في التصفيق للتدخل الخارجي بل في مواجهته وأثبتت سنوات الصراع صوابية ما ذهب إليه شعبنا اليمني”، مؤكدا أن “مواجهة العدوان والحصار كانت ضرورة لمنع سقوط اليمن تحت الوصاية الأجنبية، مشيرا إلى أن صنعاء بسطت يد الحوار لأفرقاء الداخل لكنهم أصروا أن يكونوا أمراء حرب”.

طالب رئيس مجلس الشورى اليمني أحمد عبيد بن دغر، ونائب رئيس البرلمان عبدالعزيز جباري، في حكومة المخلوع هادي، الموالية للعدوان السعودي، بإنهاء الحرب فورا، ودعيا إلى تحالف وطني جديد يعمل على ذلك ووصفا وضع البلاد بالكارثي.

ورسم السياسيان اليمنيان صورة قالا إن الإعلام لا ينقلها بدقة عن الوضع في اليمن، وقالا في بيان إن البلاد في “وضع كارثي، ليس كله من صنع اليمنيين، لكن علاجه يتوقف على اليمنيين، يعاني منه شعبنا الفقر والجوع والمرض، ويشرف على مجاعة حقيقية”.

وقال البيان إن الخيار العسكري انتهى “إلى طريق مسدود، يكاد يعلن عن نفسه بالفشل”.

ووصف البيان حال البلاد بـ “جيش يقاتل بالحد الأدنى من الإمكانيات، وموارد مصادرة أو مجمدة. وانهيار للعملة، وفوضى أمنية عارمة، وفساد مستشر، ومرتبات متوقفة في مخالفة دستورية وقانونية”.

وقدر البيان “للتحالف العربي جهوده السياسية والعسكرية والإغاثية”، لكنه استدرك قائلا “نحن ندرك وهم يدركون أن السياسات التي قادت المعركة مع الحوثيين، قد ذهبت باليمن إلى أهداف مختلفة عن تلك التي أعلنت عنها عاصفة الحزم”.

وتحدث البيان عن الأطراف المشاركة في الحرب واتهمها بالتدمير الممنهج لليمن، قائلا إن البلاد تتعرض اليوم “لتدمير ممنهج، تدمير مقصود وممول، “الحوثيون ذوو النزعة العنصرية السلالية مصدره الأول”. وسياسات تفكيكية تعمل على تقسيم وتمزيق الوطن والمجتمع”.

 ودعا السياسيان اليمنيان “كل أبناء الوطن إلى تحالف منقذ، يستمد أهدافه ومبادئه من مبادي وقيم الثورة اليمنية، تحالف يرفض عودة الإمامة، ويصون الجمهورية ويدافع عن الوحدة دولة اتحادية، كما ويضع مصالح الوطن العليا دون غيرها في المقدمة”.

وقال إنه يجب أن تكون من أولويات ذلك التحالف أن “يسعى إلى وقف فوري للحرب، وحوار وطني شامل لا يستثنى منه أحد، برعاية أممية ودعم قومي، يكون هدفه الوصول إلى سلام عادل ودائم وشامل، يستند إلى المرجعيات الوطنية التي شكلت يومًا ما محلاً للإجماع الوطني”.

على الناحية الأخرى، جدد رئيس الوفد الوطني محمد عبدالسلام التأكيد، على فشل العدوان السعودي الأمريكي على اليمن من أول يوم له، وأنه يستخدم أدواته لتحقيق مآربه فقط.

وقال عبد السلام في تغريدة له على مواقع التواصل الاجتماعي، عشية العيد الـ54 للاستقلال، “كنا والحمد لله على يقين من أول يوم أن العدوان مآله الفشل وصارحنا شعبنا اليمني بالحقيقة وأنه يستخدم أدواته لتحقيق مآربه”.

وأضاف قائلا “كنا على يقين أن مصلحة اليمن ليست في التصفيق للتدخل الخارجي بل في مواجهته وأثبتت سنوات الصراع صوابية ما ذهب إليه شعبنا اليمني”.

وأكد أن مواجهة العدوان والحصار كانت ضرورة لمنع سقوط اليمن تحت الوصاية الأجنبية، مشيرا إلى أن صنعاء بسطت يد الحوار لأفرقاء الداخل لكنهم أصروا أن يكونوا أمراء حرب.

وتابع قائلا “مع يقيننا أن مواجهة العدوان والحصار كانت ضرورة لمنع سقوط اليمن تحت الوصاية الأجنبية الأبدية، بسطنا يد الحوار لأفرقاء الداخل ودعوناهم سرا وإعلانا أن تعالوا لكلمة سواء (يمن للجميع) لكنهم أصموا آذانهم ووجهوا إلى الشعب خناجر الغدر وأصروا إلا على أن يكونوا أمراء حرب”.

المصدر: RT/ أنصار الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى