الراية العالميةالوطن العربي

صنعاء: الكفاح المسلح سبيل تحرير فلسطين

رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن، مهدي المشاط، يشدد على أنَّ “مناصرتنا للشعب الفلسطيني والوقوف مع كل الأحرار في أمتنا موقفٌ مبدئي وإنساني وسياسي وديني، ولا يمكن أن يتغير”.

مهدي المشاط

قال رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن، مهدي المشاط: “عيد الفطر يحلّ للعام الثامن، وشعبنا اليمني يتعرّض للعدوان والحصار الخانق، عبر منع السفن من الوصول إلى موانئ الحُديدة”.

وأوضح المشاط أنَّ “دول العدوان تفرض العديد من الإجراءات الإجرامية، التي أدّت إلى ارتفاع كُلف النقل وأسعار المواد الغذائية والدوائية والعديد من التداعيات الأخرى”.

وأكّد رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن أنّه “مع التزامنا بالهدنة ورغبتنا في السلام، نؤكّد أنَّ قواتنا المسلحة في أتمّ اليقظة والجاهزية للتعامل مع أيِّ مُستجدٍّ”، مضيفاً: “بعد انقضاء نصف المدة، لم تُحرز الهدنة أيَّ تقدّمٍ في أهم بنودها، المرتبطة بتخفيف المعاناة الكبيرة عن أبناء الشعب اليمني”.

وتابع: “رغم كل التنازلات التي قدّمناها لإثبات حرصنا على السلام، فإنها قُوبلت بالتعنّت والمماطلة وعدم الاستجابة من قبل دول العدوان ومن يقف وراءها”، وشدَّد على “مواصلة الجهود لانتزاع الحقوق المشروعة للشعب اليمني، وإنهاء الحصار ووقف العدوان واستعادة حريته واستقلاله”.

وبيّن المشاط أنَّ “دول العدوان ومرتزقتهم يتحكّمون في مصادر الثروات النفطية والغازية اليمنية، وقد نهبوا أكثر من 129 مليونَ برميلٍ من النفط الخام”، وأنَّ “قيمة الثروات المنهوبة كانت كفيلة بسداد رواتب جميع موظفي الدولة”، وأردف: “الجمهورية اليمنية تحتفظ بحقها في استعادة جميع الأموال المنهوبة من قبل مرتزقة العدوان”.

وقدّر المشاط أنَّ “قيمة النفط المنهوب تتجاوز 7 مليارات دولار، علاوة على الموارد الأخرى”، ودعا المشاط “كل فرد من أبناء شعبنا اليمني العزيز إلى أن يتجه إلى زراعة كـل ما يمتلك من أراضٍ زراعية”.

وشهدت الهدنة، التي دخلت حيّز التنفيذ في الـ 2 من نيسان/أبريل الماضي، العديد من الخروقات من طرف التحالف السعودي.

 ومن أبرز بنود الهدنة: “دخول 18 سفينة تحمل الوقود موانئ الحُديدة، والسماح برحلتين جويتين من مطار صنعاء وإليه، كل أسبوع”، ولكن لم يُسجَّل تقدّم في أهم بنودها، ومن ضمنها الرحلات الجوية.

وقال عضو وفد صنعاء المفاوض عبد الملك العجري، أمس السبت، إنّ “كل يوم يمّر من عمر الهدنة يُغلق نافذة من النوافذ المشرعة للسلام”، مضيفاً أنّ “دول العدوان حوّلت فرصة الهدنة إلى انتكاسة أعادت السلام إلى مربعات مظلمة”.

وفي سياقٍ آخر، تناول رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن التطورات الأخيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، حيث حيّا “العمليات البطولية للشعب الفلسطيني ضد العدو الصهيوني، والتي تؤكّد أنَّ الجهاد والكفاح المسلح هما السبيل الوحيد لتحرير فلسطين”.

وشدَّد المشاط على أنَّ “مناصرتنا للشعب الفلسطيني والوقوف مع كل الأحرار في أمتنا موقفٌ مبدئي وإنساني وسياسي وديني، ولا يمكن أن يتغير”.

ودعا “أجهزة الإعلام العربية والإسلامية، ووزارات التربية والتعليم، إلى ترسيخ حالة السخط والعداء للصهاينة والأميركيين باعتبارها واجباً إسلامياً”.

كما دعا المشّاط “شعوب الأمة العربية والإسلامية إلى مقاطعة البضائع الأميركية و”الإسرائيلية”، ودعم وإسناد المقاومة الفلسطينية”.

ويوم الجمعة، خرجت تظاهرات حاشدة في العاصمة اليمنية صنعاء وعدة محافظات أخرى، إحياءً ليوم القدس العالمي. واحتشد المتظاهرون في ساحة شمالي العاصمة صنعاء، بالتزامن مع تظاهرات مماثلة في 60 ساحة في 13 محافظة أخرى.

وأكد بيان مسيرات يوم القدس العالمي في اليمن أنّ إحياء هذا اليوم هو “إحياء للروح الجهادية والتعبئة العامة في أوساط الأمة، لتنهض بمسؤوليتها ضد أميركا وإسرائيل، ومن يدور في فلكهما”. وأشار البيان إلى أنّ “فلسطين قضيةٌ عادلة ومحقة، ومصيرها أن تنتصر، ومصير الكيان الإسرائيلي الموقّت إلى زوال”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى