اخبار الوطنالاخبار الرئيسيةالتحرير للاسرىالراية الفلسطينية

سلطة عباس تجاهر بعمالتها وتعترف بتورطها بتقديم الاسيرين للاحتلال على طبق من ذهب

السلطة دفعت نفيعات بالانتقال الى مكان كممجي بعد أن كان في مخيم جنين محاطا بمئات المسلحين حتى ليلة اعتقاله

ما يسمى بـ “وزير الشؤون المدنية” في سلطة دايتون المدعو حسين الشيخ، يعترف بتورط سلطته بتقديم المعلومات الاستخبارية الدقيقة التي كشفت عنها سلطات الاحتلال، للوصول الى مكان تواجد الاسيرين، بعد ان عجز الاحتلال 13 يوما عن تقفي اثرهما، والاعلام الصهيوني يكشف خديعة السلطة، بإقناع الاسير  نفيعات بالذهاب الى منزل كممجي بعد أن كان في مخيم جنين محاطا بمئات المسلحين حتى ليلة اعتقاله.

اعترف ما يسمى بـ “وزير الشؤون المدنية” في سلطة دايتون المدعو حسين الشيخ، بتورط السلطة بعملية اعتقال الاسيرين ايهم كممجي ومناضل نفيعات، مؤكدا أن السلطة قدمت معلومات عن أماكن تواجد الاسيرين.

وفجرت عملية اعادة اعتقال الاسيرين، ايهم كممجي ومناضل نفيعات، فجر أمس، من مخيم جنين، شمال الضفة الغربية المحتلة، في المناطق المصنفة إداريا تحت نفوذ السلطة الفلسطينية، تساؤولات حول تورط سلطة عباس واجهزته الامنية من عبدة التنيسق الامني، بتقديم تقديم المعلومات الاستخبارية الدقيقة التي كشفت عنها سلطات الاحتلال، للوصول الى مكان تواجد الاسيرين، بعد ان عجز الاحتلال 13 يوما عن تقفي اثرهما، وتمكنا الوصول الى جنين خلال ثلاثة ايام من بعد انتزاع حريتهم من سجن “جلبوع”.

وقال الشيخ أن “أجهزتنا الأمنية لم تشارك في عملية إعتقال الأسرى ولم تنصب حواجز تفتيش كما يدعي البعض ، فقط هناك تبادل معلومات عن اماكن تواجدهما، وكنا حريصين كل الحرص على ارواحهم واعتقالهم دون دماء او تصعيد في مدن الضفة وخصوصاً في مخيم جنين”.

وكان قد اكد المحلل السياسي لموقع “الراية”، في تقرير سابق، -الرابط ادناه-  ان عفوية الشق الثاني من خطة الهروب تبريء ساحة السجناء الستة من المسؤولية،  بما يتعلق بالسجناء الاربعة الذين القي القبض عليهم في الداخل الفلسطيني المحتل، لكنه يلصق لائحة اتهام كبيرة بالتنظيمات الفلسطينية بمنطقة جنين، ويوجه الاضواء الى ما تسمى الاجهزة الامنية التابعة لسلطة دايتون وماذا كان دورها في توفير المعلومة الدقيقية، بما يتعلق بالقاء القبض على الاسيرين الاخيرين  ايهم ومناضل.

هذا الاعتراف الصريح الذي أدلى به الشيخ، عزز تكهنات غالبية أبناء شعبنا الفلسطيني، التي وجهت اصابع الاتهام صوب سلطة عباس، بتورطها بتقديم المعلومات الاستخبارية الدقيقة، ولم يستبعد أحد أبدا، بأن تكون قدمت المساعدة الميدانية ايضا، وهذا ما افاد به شهود عيان بأن الحي الذي اعتقل فيه الأسيرين يحده من الجانب الشرقي حاجز “الجلمة” الصهيوني،  وهو الحاجز الذي انتشرت في القرب منه قوات كبيرة من أجهزة سلطة عباس قبيل ساعات من الاعتقال في تحرك غريب، وأرجع البعض سبب الانتشار لمنع الشبان من فعاليات “الإرباك الليلي” قرب الحاجز، إلا أن الأهداف الحقيقة كانت غير ذلك.

وأوضح شهود العيان أن غالبية الطرق المؤدية للحي تشهد انتشار للمقرات الأمنية للسلطة، وتحديداً مقر الاستخبارات العسكرية في شارع “الناصرة”، ومقر المقاطعة على شارع “حيفا”، ومقر المخابرات العامة في منطقة “الجابريات”.

الخديعة التي تعرض اليها نفيعات

بالمقابل، وبحسب الاعلام الصهيوني، كشف المحلل العسكري موشيه نوسباوم، في القناة “12” العبرية، أن جهة فلسطينية هي من أقنعت الأسير مناضل نفيعات بمغادرة مخيم جنين، والانتقال إلى شقة سكينة في مدينة جنين كان يتواجد فيها رفيقه أيهم كممجي، ليقوم الاحتلال بعد ساعة من وصول نفعيات باقتحام المكان واعتقالهما.

وقال الصحفي، إن نفيعات تواجد في مخيم جنين وقد كان محاطا بمئات المسلحين في المخيم حتى ليلة اعتقاله، بينما قامت جهات فلسطينية معينة بإقناعه بالانتقال من المخيم الى الشقة التي تم اعتقاله منها.

وما يؤكد تصريحات الصحفي نوسباوم، أن الأسيرين أبلغا المحامين بتفاصيل، تؤكد الدور الذي قامت به أجهزة السلطة بالتدخل لدى بعض الشخصيات في مخيم جنين ممن كانت على علم بوصول نفيعات، ودفعه الى الخروج من المخيم والذهاب باتجاه المدينة.

كل ما ذكر أعلاه يبرهن الخديعة التي تعرض اليها نفيعات، من قبل اجهزة السلطة، التي زعمت رغبتها في الحفاظ على المخيم، وفي ذات الوقت نسقت مع الاحتلال بتكثيف نشر أخبار الاستعداد لهجوم عسكري على جنين، لإنجاح التحرك الصامت للاحتلال في محيط المنزل حيث تواجد الأسيرين كممجي ونفيعات.

روابط ذات صلة:

تساؤلات حول تورط السلطة باعتقال الاسيرين- والد الأسير كممجي يؤكد ان نجله لم يحظَ بحاضنة

والد الأسير أيهم كممجي، يصرح بأن نجله صمد أسبوعين ولم يلقَ الحاضنة من اي شخص بأن يحتويه، لافتا الى أنه…

أكمل القراءة »

“عندما وصلت المعلومة الدقيقة” القي القبض على الاسيرين المتبقيين في بيت بشرق جنين

الراية نيوز تعرض قراءة سريعة في الاخبار التي ترشح من الاعلام الصهيوني ومحلليه هذا الصباح.

أكمل القراءة »

بوسائل تكنولوجية وبمعلومات استخباراتية لم يكشف ماهيتها- هكذا ضلل واعتقل الاحتلال الاسيرين!

جيش الإحتلال نفذ عملية “تضليل” بهدف خداع خلايا المقاومة في جنين وخاصة مخيمها، من خلال تنفيذ عملية عسكرية واسعة النطاق،…

أكمل القراءة »

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى