اخبار الوطنالاخبار الرئيسيةالراية الفلسطينية

حكومة الاحتلال تسعى لإعادة طرح قانون “الأبارتهايد”

الائتلاف في حكومة الاحتلال الصهيوني يعتزم طرح مشروع تمديد قانون “الأبارتهايد” الذي يقضي بسريان “قانون الطوارئ”، الذي تفرض دولة من خلاله قوانينها على المستوطنات والمستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، الذي يشرعن الاحتلال والاستيطان، ونظام التفرقة العنصرية، من خلال التعامل مع المستوطنين بموجب قوانين مدنية فيما التعامل مع الفلسطينيين في المنطقة نفسها بموجب قوانين عسكرية تعسفية للتصويت مرة أخرى، بعد فشله في اجتياز نسبة التصويت

قالت وسائل إعلام عبرية، اليوم الأربعاء، إن الائتلاف في حكومة الاحتلال الصهيوني يعتزم طرح مشروع تمديد قانون “الأبارتهايد” الذي يقضي بسريان “قانون الطوارئ”، الذي تفرض دولة من خلاله قوانينها على المستوطنات والمستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، الذي يشرعن الاحتلال والاستيطان، ونظام التفرقة العنصرية، من خلال التعامل مع المستوطنين بموجب قوانين مدنية فيما التعامل مع الفلسطينيين في المنطقة نفسها بموجب قوانين عسكرية تعسفية للتصويت مرة أخرى، بعد فشله في اجتياز نسبة التصويت، مساء الاثنين.

وأوردت قناة “كان” العبرية، أن “الائتلاف الحكومي يعتزم طرح المشروع مرة أخرى الأحد القادم، للتصويت عليه أمام “الكنيست”، متعهدًا ببذل كل جهد من أجل ضمان الحصول على الأغلبية”.

ويجري الحديث عن قانون طوارئ، أقر لأول مرّة في العام 1967، ويسري على المستوطنين أساسا وفي جوانب معينة على المستوطنات، يضمن سريان “القانون الإسرائيلي” عليهم، إضافة الى الأنظمة والقوانين العسكرية التي يُقرها الحاكم العسكري لصالح المستوطنات، وكل هذه القوانين هي قوانين ضم التفافية، ومحاولة للالتفاف على القانون الدولي.

وفشل “الائتلاف الحكومي”، مساء الاثنين، في حشد أغلبية في البرلمان لتمديد أحكام القانون، وأيّد القانون 52 من أعضاء كتل الائتلاف، وعارضه 58 عضوًا في برلمان الاحتلال، في حين لم يمتنع أيٌّ من الحاضرين عن التصويت، وذلك في ظل رفض أحزاب اليمين في المعارضة دعم هذا القانون الذي مدد “أحكام الطوارئ” في الضفة الغربية المحتلة، وسائر القوانين التي تطرحها الحكومة.

يشار إلى أن وسائل إعلام عبرية قالت، أمس الثلاثاء، إن” سقوط مقترح تطبيق القانون الجنائي في الضفة الغربية أو ما يسمى بـ”قانون الضفة الغربية”، يعد ضربة قوية قد تؤدي إلى سقوط الائتلاف الحكومي الذي يتزعمه نفتالي بينيت”.

روابط ذات صلة:

“الكنيست” الصهيوني يفشل بتمرير قانون “الأبارتهايد”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى