الراية العالميةالمرجعالوطن العربيتقارير الراية

حرب تشرين التحريرية… إرادة شعب وقوة جيش وإشراقة مجد

جسد انتصار حرب “تشرين التحريرية” -حرب اكتوبر- إرادة وعزيمة السوريين وقوة الجيش والقوات المسلحة وعظمة ولائهم للوطن واستعدادهم الدائم للتضحية في سبيل عزته وكرامة أبنائه وسيادته.

جوهر القرار التاريخي بخوض الحرب لمحو آثار وتداعيات نكسة حزيران عام 1967 وإعادة الحقوق وتحرير الأرض الذي اتخذه القائد المؤسس حافظ الأسد استند إلى إرادة السوريين واحتضانهم الجيش العربي السوري الذي سعى منذ تأسيسه إلى امتلاك إرادة القتال واستثمار السلاح والاستبسال في الدفاع عن الوطن لذلك تحقق النصر المؤزر المبني على قاعدة متينة من العقيدة القتالية الوطنية التي تميز بها الجيش منذ تأسسه عام 1945 .

وكانت صفحة من صفحات المجد التي يتميز بها سجله العروبي فكان على الدوام معقد رجاء الأمة للذود عن قضاياها فحمل راية التصدي للمخطط الغربي الصهيوني لسلخ فلسطين وتقديمها للعصابات الصهيونية في أربعينيات القرن الماضي وشكل بعدها حصناً منيعاً أمام أطماع الصهاينة في التوسع واغتصاب مزيد من الأرض العربية إلى مطلع السبعينيات حيث خاض بواسل الجيش حرب “تشرين” وحطموا فيها صورة قوات الاحتلال التي ادعت أنها لا تقهر ليستكمل الجيش العقائدي دوره الريادي على مستوى الأمة ويقدم الشهداء في لبنان الشقيق في الثمانينات لإيقاف الاجتياح الإسرائيلي وكان عوناً رئيساً وداعماً حقيقياً للمقاومة الوطنية اللبنانية إلى أن تم تحرير معظم أراضي الجنوب عام 2000 وصولاً إلى هزيمة العدو الإسرائيلي عام 2006 وهو الآن يحارب الإرهاب الظلامي والتكفيري نيابة عن العالم.

بدأت ساعة الصفر على الجبهة السورية باقتحام الجيش العربي السوري من اتجاه الجولان المحتل حيث بدأ الهجوم في الساعة الثانية من بعد ظهر يوم العاشر من رمضان الـ 6 من تشرين الأول عام 1973 وانتهت عمليات اليوم الأول بنجاح كبير وتمكنت معظم القوات من عبور الخندق المضاد للدبابات واستولت على معظم المواقع الأولى المعادية وجرفت القوات المهاجمة الأعداء أمامها على الجبهتين السورية والمصرية وحطمت بطولات أبناء القوات المسلحة السورية والمصرية تحصينات العدو الصهيوني وشكلت معركة جبل الشيخ في مرصده ومعركتا “تل السقي وناب” على جبهة الجولان أسطورة الحرب الخاطفة بصورتها الحقيقية.

وفي اليوم الثاني تابعت التشكيلات العسكرية تقدمها في عمق مواقع العدو الدفاعية وخاضت الدبابات معارك قوية في كفر نفاخ التي ترسخت في أدبيات المعارك المظفرة في تاريخ حرب تشرين فكانت بسالة المقاتلين وولاؤهم لوطنهم أقوى بكثير من الهجوم التصادمي الذي اتبعته دبابات العدو وفي معركة الخشنية نجحت قواتنا بعد ضربة مفاجئة من عبور الخندق المضاد للدبابات واختراق المواقع الدفاعية المعادية وفي منطقة الدبورة استعر لهيب الصدام المباشر حيث التحمت دبابات الجيش بدبابات العدو الذي كان يشن الهجوم المعاكس تلو الهجوم ورغم ذلك تمكن رجالنا البواسل من إلحاق خسائر فادحة بالعدو في الأفراد والمعدات.

ومن أروع المعارك التي تحاكي معركة تحرير مرصد “جبل الشيخ” كانت تحرير تل الفرس الذي أقام الكيان الصهيوني، عليه عقب عدوان حزيران 1967 موقعاً دفاعياً ومرصدا حصيناً أشبه بقلعة من الصخور السوداء حيث قامت الطائرات العمودية بعملية إنزال جوي على الجانب الشمالي الشرقي لتل الفرس في اليوم الثاني لبدء الحرب ودخل المقاتلون في معركة مباشرة مع مقاومات عنيدة من العدو وبعد أن طوقت المجموعات التل اندفع مقاتلونا هجمة رجل واحد حتى تم تحرير تل الفرس.

معارك مشرفة خاضتها قواتنا المسلحة الباسلة في الأيام التالية من عمر الحرب منها دير العدس وبيت جن وطرنجة وجباتا الخشب ومعارك جبل الشيخ وصولاً إلى حرب الاستنزاف التي أمر القائد المؤسس حافظ الأسد بشنها في الـ 3 من آذار عام 1974 ضد العدو الإسرائيلي واستمرت 82 يوماً.

ذكرى الانتصار في حرب “تشرين التحريرية” عام 1973 ، تأتي هذا العام ومعظم ربوع سوريا عاد إليها أمنها وأمانها بعد تطهيرها من الإرهاب بفضل تضحيات أبطال الجيش العربي السوري صانع تشرين التحرير الذين تحدوا التنظيمات الإرهابية والقوى الداعمة لها وواجهوا وصمدوا وانتصروا محققين إنجازات نوعية في مواجهة الأعداء قاطعين الطريق على المخطط الصهيوأمريكي الهادف إلى السيطرة على هذه المنطقة الاستراتيجية من العالم وإعادة تقسيمها ورسم خرائط جديدة لها بما يتناسب ومصالحهم وأهدافهم العدوانية.

بذور النصر التي نثرها انتصار حرب تشرين التحريرية في نفوس أبناء الوطن أنبتت على مر السنوات رجالاً ميامين يبذلون أرواحهم رخيصة دفاعاً عن حمى الوطن ومع عودة الأمن والاستقرار إلى معظم المناطق على امتداد مساحة الجغرافيا السورية يتابع بواسل الجيش العربي السوري استكمال تحرير ما تبقى من أرض أصابها الإرهاب وعيونهم ترنو إلى تحرير جولاننا المحتل من عدو غاصب لم ينجح في وأد الحقوق على طريقته الجاهلية الظالمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى