الاخبار الرئيسيةالراية الفلسطينيةالشهداءالمرجعتقارير الراية

جنين تودع 23 شهيدا منذ بداية العام 2022

بارتقاء الشهيد سميح جمال عمارنة، يوم أمس السبت، متأثرا بجروحه الخطرة التي أصيب بها قبل أيام برصاص قوات الاحتلال الصهيوني، في بلدة يعبد، ارتفع عدد الشهداء الذين ارتقوا على أرض جنين منذ بداية العام الجاري 2022 إلى 23 شهيداً، نفذ عدد منهم عمليات فدائية أدت لمقتل جنود ومستوطنين.

 أول شهداء جنين الذي ارتقوا هذا العام هو الفتى محمد أكرم أبو صلاح (17 عاماً) من اليامون، واستشهد في 14 من فبراير، متأثرا بجراحه التي أصيب بها خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة السيلة الحارثية.

وفي الأول من مارس/آذار، استشهد المقاومان عبد الله أحمد الحصري (23 عاماً)، وشادي خالد نجم (19 عاماً) من مخيم جنين خلال تصديهما لقوات الاحتلال، التي اقتحمت المخيم.

ونفذ الفدائي ضياء أحمد حمارشة (27 عاماً) من يعبد في 29 من مارس/آذار، عملية إطلاق نار بمدينة “تل أبيب” أدت لمقتل 5 مستوطنين.

وفي نهاية مارس/آذار استشهد الشابان سند محمد أبو عطية (17 عاماً) من مخيم جنين، ويزيد نضال السعدي (23 عاماً) من جنين خلال اشتباك مع قوات الاحتلال التي اقتحمت مخيم جنين.

وفي الثاني من أبريل/نيسان، استشهد المقاومان خليل محمد طوالبة (24 عاما) من مخيم جنين، وصائب تيسير عباهرة (30 عاما) من جنين، برصاص قوات إسرائيلية خاصة على مفترق بلدة عرابة.

وفي الثامن من أبريل/نيسان نفذ ابن مخيم جنين الفدائي رعد فتحي خازم (29 عاماً)، عملية “تل أبيب” البطولية التي قتل فيها 3 مستوطنين وأصيب آخرون.

في اليوم التالي لاستشهاد رعد، استشهد المقاوم أحمد ناصر السعدي (23 عاماً) خلال تصديه لاقتحام قوات الاحتلال مخيم جنين.

وفي 11 أبريل/نيسان استشهد الفتى محمد حسين زكارنة (17 عاما) من جنين برصاص قوات الاحتلال التي كانت تلاحق عائلة الشهيد رعد خازم.

كذلك استشهد الشابان شأس كممجي (29 عاماً) من كفردان، ومصطفى أبو الرب (31 عاماً) من مسلية، في 14 من أبريل، خلال اشتباك مع قوات الاحتلال التي اقتحمت جنين.

وفي اليوم التالي استشهد الفتى شوكت كمال عابد (17 عاماً) من كفردان، متأثراً بإصابته برصاص قوات الاحتلال خلال مواجهات في جنين.

كما استشهدت الفتاة حنان محمود خضور (18 عاماً) من فقوعة في 18 من إبريل متأثرة بإصابتها برصاص الاحتلال في التاسع من ذات الشهر.

ومتأثراً بجراحه أيضاً استشهد الشاب لطفي إبراهيم اللبدي (20عاماً) من اليامون في 22 من إبريل.

وفي 27 من إبريل/نيسان استشهد الشاب أحمد محمد مساد (21 عاماً) من برقين بعد إصابته برصاص قوات الاحتلال التي اقتحمت بلدة قباطية.

وحملت الذكرى الـ73 للنكبة نبأ استشهاد الأسير المقاوم داود محمد الزبيدي (43 عاماً) من مخيم جنين في 15 من مايو، بعد يومين من إصابته خلال اشتباك مع قوات الاحتلال في جنين.

وفجر الـ21 من مايو/أيار الماضي، استشهد الفتى المقاوم أمجد الفايد (17 عاماً) برصاص الاحتلال في جنين.

والشهيد الفايد هو ابن شقيق الشهيدين القساميين أمجد ومحمد الفايد أبطال الكمين الذي قُتل فيه 13 جنديا من جيش الاحتلال في معركة مخيم جنين في نيسان/أبريل 2002.

وفي الأول من شهر يونيو/حزيران الجاري استشهد الشاب بلال عوض كبها (24 عامًا) خلال تصديه لاقتحام قوات الاحتلال بلدة يعبد في جنين.

 كما استشهد على أرض جنين الشاب سيف حفظي أبو لبدة (29 عاماً) من مخيم نور شمس بطولكرم عندما كان برفقة الشهيدين عباهرة وطوالبة.

وحمل صباح الحادي عشر من مايو/أيار الماضي نبأ استشهاد مراسلة قناة الجزيرة في فلسطين شيرين أبو عاقلة، برصاص قوات الاحتلال أثناء تغطيتها اقتحام مخيم جنين.

روابط ذات صلة:

استشهاد شاب متأثرا بإصابته في يعبد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى