اخبار الوطنالراية الفلسطينية

توعد بمزيد من الهدم والاخلاء.. نتنياهو: هدمنا وأخلينا 38 مبنى فلسطينيا منذ بداية الشهر الجاري

رئيس وزراء الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو، يتوعد باستهداف البناء الفلسطيني في الضفة الغربية المحتلة، لاسيما في المنطقة (ج).

صورة ارشيفية

توعد رئيس وزراء الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو، باستهداف البناء الفلسطيني في الضفة الغربية المحتلة، لاسيما في المنطقة (ج)، بزعم أنه بناء غير قانوني إي غير حاصل على “تراخيص من الاحتلال”.

ونقل موقع “4040” العبري، عن نتنياهو قوله إنه “منذ بداية الشهر الجاري، أخلت المؤسسة الأمنية وهدمت 38 مبنى فلسطينيا غير قانوني في مناطق الضفة الغربية”.

وأضاف “انتهى الوضع الذي يقوم فيه الفلسطينيون بالبناء غير القانوني، في محاولة لإثبات الحقائق على الأرض”، وفق زعمه.

وكان وزير أمن الاحتلال المتطرف إيتمار بن غفير، تعهد بالعمل على هدم المزيد من منازل الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلتين.

وأكد بن غفير، خلال جلسة حكومة الاحتلال، أمس الأحد، على هدم منازل فلسطينية خلال فترة توليه وزارة الأمن، وعدم السماح للفلسطينيين بالاستمرار في البناء.

يشار إلى أن الاتفاقات الائتلافية التي وقعها نتنياهو مع شركائه اليمينيين، تضمنت بنودا تنص على زيادة استهداف البناء الفلسطيني.

وقُسّمت الضفة الغربية، وفق اتفاقية “أوسلو”  المشؤومة الموقعة بين سلطة رام الله و”إسرائيل“ عام 1995، إلى ثلاث مناطق: ”أ“ و”ب“ و ”ج“.

وتمثل المناطق ”أ“ 18 في المائة من مساحة الضفة، وتخضع لحكم السلطة الفلسطينية أمنيا وإداريًا، أما المناطق ”ب“ فتمثل 21 في المائة من مساحة الضفة وتخضع لإدارة مدنية فلسطينية وسيطرة أمنية إسرائيلية.

فيما تمثل المناطق ”ج“ ما نسبته 61 في المائة من مساحة الضفة الغربية، وتسيطر عليها السلطات الإسرائيلية أمنيًا وإداريًا، حيث يمنع إجراء أي تغييرات في هذه المناطق دون الحصول على تصريح من سلطات الاحتلال، الأمر الذي يعتبر شبه مستحيل.

وفي سياق منفصل، قالت مصادر فلسطينية محلية إن مستوطنين حاولوا، مساء الأحد، إعادة بناء بؤرة استيطانية على أراضي قرية جوريش، جنوب شرق نابلس شمال الضفة الغربية.

وذكرت المصادر أن المستوطنين حاولوا نصب “كرفانات” في منطقة “وعر جمة” التابعة لأراضي القرية، بعد أن أجبرهم أهالي القرية على إزالتها الجمعة الماضي.

من جهتها؛ أخلت قوات الاحتلال ليلة السبت، البؤرة الاستيطانية في القرية، فيما أصيب مستوطن رفض الإخلاء خلال مواجهات مع قوة إسرائيلية، حسب القناة “السابعة” العبرية.

وكان المستوطنون قد شرعوا، يوم الجمعة الفائت، في بناء بؤرة استيطانية جديدة على أراضي قرية جوريش، ونصبوا عددا من “الكرافانات” في المنطقة، قبل أن يتمكن الأهالي من إخلائها.

وذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية، أن البؤرة أقيمت قرب مستوطنة “ميجداليم” جنوب نابلس، تخليدًا لذكرى الزعيم الروحي للاستيطان “دروكمان” الذي توفي قبل أسابيع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى