اخبار الوطنالتحرير للاسرىالراية الفلسطينية

تعذيب بدني ونفسي.. تفاصيل اعتداء الاحتلال على 3 أسرى أثناء اعتقالهم

قوات الاحتلال تمعن باستخدام طرق تنكيلية قاسية ومؤلمة بحق الأسرى الفلسطينيين، حيث يتعرضون أثناء اعتقالهم لشتى أنواع التعذيب البدني، والنفسي، والاعتداء عليهم بالضرب، والشتم بالألفاظ البذيئة.

تصوير: معا

كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الثلاثاء، تفاصيل اعتداء قوات الاحتلال الصهيوني على 3 أسرى خلال اعتقالهم.

وأفادت الوزارة في تقرير، بأن قوات الاحتلال تمعن باستخدام طرق تنكيلية قاسية ومؤلمة بحق الأسرى الفلسطينيين، حيث يتعرضون أثناء اعتقالهم لشتى أنواع التعذيب البدني، والنفسي، والاعتداء عليهم بالضرب، والشتم بالألفاظ البذيئة.

وأدلت الهيئة بشهادات أسرى تعرضوا للضرب أثناء اعتقالهم من خلال محامية الهيئة، جاكلين الفرارجة.

وأوضحت أن من بين المعتدى عليهم الأسير عاصف الدعامسة (30عاماً) من مخيم الدهيشة في بيت لحم، الذي تعرض للانتهاك من جنود الاحتلال الإسرائيلي، واقتحموا منزله الساعة الرابعة بعد منتصف الليل.

وقالت الهيئة: “تم تفتيش بيت الدعامسة بعنف، وتكسير محتوياته وقلبها رأساً على عقب، بعد ذلك تعرض للضرب المبرح على وجهه، مما أدى إلى تكسيره، ومن ثم نقله إلى مركز توقيف وتحقيق عصيون”.

وهذا هو الاعتقال الثاني للأسير حيث أمضى في الاعتقال الأول مدة (17 شهراً).

أما الأسير عثمان عرفة (24 عاماً) من مخيم الدهيشة، فقد اعتقل على حاجز الظاهرية الساعة الرابعة عصراً، حيث كان متواجدا على الحاجز من أجل استقبال شقيقه الأسير.

وأثناء تواجده حضر جنود الاحتلال إلى المكان، وطرحوه على الأرض، ودعسوا عليه بأقدامهم، ومن ثم اعتقلوه، ونقل بعد ذلك إلى مركز توقيف وتحقيق “عصيون”.

بينما تعرض الأسير بلال مسالمة (22 عاماً) من بلدة بيت عوا بالخليل، للضرب المبرح أثناء اعتقاله من بيته حوالي الساعة السابعة صباحاً، حيث ألقي الأسير في الجيب، وضربه جنود الاحتلال بأقدامهم وبأعقاب بنادقهم، ومن ثم نقل إلى مركز توقيف وتحقيق “عصيون”، حسب تقرير الهيئة.

الجدير ذكره أن 44 أسيراً يقبعون في مركز توقيف وتحقيق “عصيون” في إطار ظروف سجن صعبة وقاسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى