اخبار الوطنالاخبار الرئيسيةالراية الفلسطينية

تظاهرات في الداخل الفلسطيني المحتل تنديدا باغتيال شيرين أبو عاقلة

الداخل الفلسطيني المحتل عام 48، يشهد جملة من الفعاليات والتظاهرات الاحتجاجية المنددة باستشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة بعد اغتيالها على يد قوات الاحتلال بدم بارد.

شهد الداخل الفلسطيني المحتل عام 48، مساء اليوم الأربعاء، جملة من الفعاليات والتظاهرات الاحتجاجية المنددة باستشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة بعد اغتيالها على يد قوات الاحتلال بدم بارد.

ونظّمت وقفة احتجاجية في مدينة حيفا، في ساحة الأسير أغلقت خلالها جادة “بن غوريون” في المدينة، بدعوة من الحركات الوطنية في الداخل المحتل.

وحمل المحتجون صور الشهيدة أبو عاقلة وأعلام فلسطين.

وهتف المحتجون لجنين ومخيمها ولنصرة القدس والأقصى والصحفيين في مواجهة عدوان الاحتلال.

وعلى صعيد متصل، نظّمت القوى الوطنية والسياسية في مدينة الناصرة، وقفة احتجاجية على ساحة العين؛ ردًّا على اقتحام مخيم جنين واستهداف أبو عاقلة.

كما نظمت وقفة حداد تخللها رفع الشموع وإنارة المشاعل؛ حزنًا وحدادًا على فقدان شهيدة الكلمة، شيرين أبو عاقلة.

وهتف المحتجون، بشعارات مختلفة مثل “ما منهاب ما منهاب.. إسرائيل دولة إرهاب”، و”الإرهابي مين مين؟ اللي قتلوا شيرين”، و”القدس عاصمة فلسطين”، وهتافات أخرى.

ودعا المشاركون بالوقفة إلى إنهاء الاحتلال وطرد جيشه من الأراضي الفلسطينية.

كما ونظمت في وقت سابق، وقفة احتجاجية في جامعة حيفا تنديدًا باغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة برصاص قوات الاحتلال صباح اليوم بجنين.

كما وتداعت قوى وطنية وسياسية، إلى تنظيم وقفت وتظاهرات يوم غد الجمعة، على مفارق مدن وقرى الداخل المحتل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى