مقالاتمنتدى الراية

بين فوز “ابداع” و “كتيبة” الدهيشة

كتبه-  حمدي فراج

فازت “ابداع الدهيشة” هذا الاسبوع بكأس فلسطين في كرة السلة و شدّت الانظار اليها والى المخيم بفوزها على حوالي عشرين فريقا ينحدرون من مدن وأندية عريقة ، وخلال نفس الاسبوع تقريبا شد ّ الانظار الى المخيم شهيده أيمن محيسن ، الذي تم قنصه أمام منزله الفقير المتداعي في أحد أزقة المخيم ، هو الشهيد رقم 80 منذ ايام النكبة الاولى ، بدءا بعبد الله تايه الذي سقط على ايدي قوات الجيش الاردني عام 1956 ، و كانت أمي تقرن اي حدث في عائلتها بيوم استشهاده ، و من بينها انها كانت حاملا بي ، و بين عبد الله تايه و ايمن محيسن ، جرت مياه و دماء كثيرة ، اهمها فيما يخص عبد الله انه كان طالبا خرج للتظاهر و فيما يخص ايمن انه كان صاحب اسرة وأب لثلاثة اطفال .

في بيت العزاء اسمعت كلمات كثيرة ، أهمها كلمة نائب الامين العام الجديد للجبهة الشعبية ، الذي بشّر خلالها بمولد ما اسماه “بكتيبة الدهيشة” على غرار كتيبة جنين و كتيبة نابلس .

لا يدرك ربما الرفيق النائب ان الذي يسيّج المخيم ، منذ بواكير نكبته ، هو الوعي المتقدم ، أكثر بكثير من “كتيبة” هنا و بندقية هناك ، ما جعل الاحتلال يستهدفه في كل مرحلة بل تقريبا في كل يوم ، و في عام 1985 كان عدد المعتقلين الاداريين من ابنائه يفوق نصف عدد المعتقلين الاداريين من الضفة والقطاع ، اليوم يستهدف ابناءه بالرصاص ، فيقتلهم او يقعدهم ، و هناك ما يناهز مئة شاب و ولد بترت اطرافهم ، و جميع شهدائه قتلوا في شوارعه ، لم يذهبوا الى تل ابيب و لا حتى الى مفرق عصيون .

هذا الوعي المتقدم ، هو الذي جعل المخيم مكانا آمنا اجتماعيا ، تسير المرأة في شوارعه ليلا محجبة او حاسرة دون ان تجد من يسألها او يردعها او يتحرش بها ، ما جعل مسؤولا كبيرا يقول ان ذلك لا يحدث في اي مكان في الضفة . لم يسجل المخيم اي جريمة قتل على اي خلفية مزعومة ، مثل الشرف او الثأر او السرقة ، رغم عدم وجود مخفر شرطة.

في المخيم ، تستطيع كل القوى والفصائل رفع اعلامها الخضراء والصفراء والحمراء دون اي محاولة لانزالها ، ما جعل احد زعماء حماس يعترف ان المخيم هو المكان الوحيد في الضفة الذي نستطيع رفع علمنا فيه بحرية .

قبل شهرين تقريبا اصيب الفتى محمد ياسين اصابة قاتلة ، فأعلن اطباء الجمعية العربية انهم فشلوا في علاجه ، رفضت هداسا استقباله لاسباب تتعلق بديون السلطة ، و هنا تدخل رفاق الجريح وأغلقوا الشارع الرئيسي فقبلته مستشفى شعار تسيدك ، هناك تم معالجته و شفاءه و العودة الى البيت .. يومها كتب المفكر الكبير عادل سمارة : “الدهيشة تدهشنا في كل مرة” .

هذا الوعي المتقدم الذي حرر المرأة من براثنها ، و حال دون اصحاب الكهف فكرتهم ان يحكم ماضينا حاضرنا ، وامواتنا أحياءنا ، ان يدفع نائب الامين العام الجديد بدون تردد تهنئة المخيم بفوزه في بطولة كرة السلة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى