اقتصادالراية الاقتصاديةالراية العالميةالوطن العربي

انتخاب وزير النفط العراقي لرئاسة المنظمة.. سوريا تترأس اجتماع منظمة “أوابك” في الكويت

وزير النفط السوري المهندس بسام طعمة، يترأس الاجتماع التاسع بعد المئة للأمانة العامة لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للنفط “أوابك” الذي عقد يوم أمس في دولة الكويت بحضور وزراء النفط والطاقة في كل من السعودية والكويت وقطر وليبيا والعراق ومصر وحضور معاوني الوزراء لكل من الإمارات والجزائر والبحرين.

RT

ترأس وزير النفط السوري المهندس بسام طعمة الاجتماع التاسع بعد المئة للأمانة العامة لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للنفط “أوابك” الذي عقد يوم أمس في دولة الكويت بحضور وزراء النفط والطاقة في كل من السعودية والكويت وقطر وليبيا والعراق ومصر وحضور معاوني الوزراء لكل من الإمارات والجزائر والبحرين.

وقال الأمين العام للمنظمة علي بن سبت، إن الاجتماع ناقش عدداً من القضايا منها مشروع الميزانية التقديرية للمنظمة لعام 2023 واستعرض المجتمعون التقدم الحاصل في تفعيل العلاقة بين الأمانة العامة للمنظمة والشركات المنبثقة عنها ودور المنظمة في التدريب ومجال تنسيق الدول الأعضاء وباقي الدول بشأن مفاوضات التغيير المناخي والالتزامات المترتبة عليه.

كما اطلع المجتمعون على التقرير المعد حول التحضير لمؤتمر الطاقة العربي الذي سيعقد في قطر العام القادم.

وفي ختام الاجتماع تم انتخاب وزير النفط العراقي رئيساً لمجلس وزراء المنظمة بدورته الجديدة لعام 2023 بعدها اجتمع الوزراء بولي العهد الكويتي مشعل الأحمد الجابر الصباح.

وانتخب وزير النفط العراقي حيان عبد الغني رئيسا لمجلس وزراء منظمة الأقطار المصدرة للنفط “أوابك” بدورته الجديدة لعام 2023، واختيار ممثل العراق في المنظمة نصير عزيز جبار رئيساً للمكتب التنفيذي.

وأكد وزير النفط العراقي حيان عبد الغني حرص العراق على تفعيل دور منظمة الأقطار العربية المصدرة للنفط “أوابك “، وأهمية بناء رؤى جديدة للتعاون والتعاطي الواقعي مع التحديات التي تواجه الاسواق العالمية ، والدول المنتجة للنفط.

وقال عبد الغني، الذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة، خلال مشاركته في الاجتماع التاسع بعد المائة لمجلس وزراء منظمة الاقطار العربية المصدرة للنفط “أوابك”، إن أغلب الدول العربية المنضوية في منظمة “أوابك” تمثل وتشكل ثقلا كبيرا في الانتاج النفطي العالمي، ولهذا يتطلب إعادة النظر في نظامها الأساسي، وبما يمكنها من لعب دور أكبر لتحقيق تتطلعاتها في التعامل الواقعي مع التحديات التي تواجه السوق النفطية، وصولا إلى تحقيق مزيد من الاستقرار في الأسواق العالمية.

وأشار عبد الغني إلى أهم التحديات التي تواجه الاسواق النفطية، هي “جيوسياسية “، وصحية ، والحروب والتوترات العسكرية، مشددا على “أننا نعمل في “أوبك+” للتخفيف من كل هذه المؤثرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى