اخبار الوطنالاخبار الرئيسيةالراية الفلسطينية

المعتقل السياسي أنس حمدي يهدد بالعودة للإضراب عن الطعام

عائلة المعتقل السياسي أنس حمدي من نابلس، تقول إن نجلها يهدد بالعودة للإضراب عن الطعام بعد نكوث أجهزة سلطة عباس دايتون بوعودها بالإفراج عنه.

قالت عائلة المعتقل السياسي أنس حمدي من نابلس، إن نجلها يهدد بالعودة للإضراب عن الطعام بعد نكوث أجهزة سلطة عباس دايتون بوعودها بالإفراج عنه.

وأوضح هاني حمدي، والد أنس، أن ابنه أوقف إضرابه عن الطعام في انتظار الإفراج عنه، لكنه حوّل للاعتقال على “ذمة المحافظ”.

وأضاف أن نجله أنس معتقل لدى مخابرات السلطة منذ 45 يوماً في غرفة بداخلها سجين يعاني من مرض نفسي.

ونبه حمدي إلى أن أنس نقل -اليوم الأحد- إلى المستشفى جراء تردي وضعه الصحي.

وتواصل أجهزة السلطة اعتقال الشاب حمدي لليوم الـ45 تواليًا على ذمة المحافظ دون تهمة.

وقد أضرب حمدي لعدة أيام عن الطعام؛ رفضاً لاعتقاله السياسي ونقص وزنه نحو 20 كليوجرامًا حسب ما أفادت عائلته.

يشار إلى أن الشاب أنس متزوج ولديه ثلاثة أطفال، وزُجّ به في سجن أريحا، حيث صدر قرار من المحكمة بالإفراج عنه لكن حوِّل للاعتقال على ذمة المحافظ.

وقالت عائلته: إنه يعاني من تعب جسدي كامل وآلام في معدته وأعضائه الداخلية، ويتقيأ باستمرار لسوء الوضع داخل سجن أريحا.

وكانت مجموعة “محامون لأجل العدالة” أكدت أن الاعتقالات السياسية في الضفة سجلت أرقاماً غير مسبوقة وكبيرة جدا.

وأوضحت أن الضفة الغربية شهدت أكثر من 600 حالة اعتقال سياسي من أجهزة السلطة بالضفة الغربية منذ بداية عام 2022.

ووثقت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين 409 انتهاكات ارتكبتها أجهزة السلطة بالضفة خلال أكتوبر الماضي، أبرزها جريمة قتل محمد البنا، بحسب التقرير الشهري الصادر عنها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى