اخبار الوطنالراية الفلسطينيةالشهداء

اللد: عائلة الشهيد حسونة تطالب بمعاينة مواد التحقيق بعد إغلاق ملف قتله

محاولة وضع الضحية بموضع الاتهام، بدلًا من تقديم لائحة اتهام ضد القاتلين

طالبت عائلة الشهيد موسى حسونة، الذي إرتقى على ايدي مستوطنين في مدينة اللد، خلال “هبة الكرامة” شهر أيار/مايو الماضي، بمعاينة مواد التحقيق بعد إغلاق جميع ملفات المشتبهين بقتله.

وكان مركز “عدالة” الحقوقي أرسل بطلب بمعاينة مواد التحقيقات كافة، بعدما أعلنت الشرطة، إغلاق ملف التحقيق بادعاء عدم توفر مشتبهين بالقتل.

ويأتي هذا الطلب بعد ابلاغ النيابة لعائلة حسونة عن اغلاق ملف التحقيق ضد المشتبهين الخمسة بمقتل الشهيد حسونة، في ظل عدم توفر مشتبهين اضافيين بالقتل.

وأشار مركز “عدالة” إلى أن سياسة التحقيق في ملف الشهيد موسى حسونة تثير اسئلة عديدة حول مسرى التحقيق ونزاهته، اذ حاولت الشرطة”الاسرائيلية” التستر على مسار التحقيق رغم توجه عدة جهات طلبا للمعلومات حول التحقيقات، إلا أنها أغلقت الملفات بحق أربعة من المشبوهين بحجة عدم التجريم، كما أغلقت ملف متهم خامس بحجة عدم توفر الادلة لتثبيت تهمة قيامه بإطلاق النار الذي تسبب بمقتل حسونة.

يُذكر أن جهاز الأمن العام “الشاباك” قام اليوم بتقديم لائحة اتهام ضد شابين من عائلة الشهيد حسونة بدعوى إطلاق نار صوب مستوطنين في اللد خلال “هبة الكرامة”، وهذا يدل على اجراء تحقيق غير نزيه وغير عادل في ملف الشهيد موسى حسونة، ومحاولة وضع الضحية بموضع الاتهام، بدلًا من تقديم لائحة اتهام ضد القاتلين علمًا أنه معروف من قام بإطلاق النار، لكن الشرطة فضلت انهاء التحقيق بادعاء الدفاع عن النفس. رغم عدم وجود أي افادات تُشير الى أن مُطلقي النار كانوا بوضع الخطر”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى