الراية العالميةالعالم الإسلامي والعالمالوطن العربي

العراق يعلن مواصلة دوره “وسيطا” للتقريب بين السعودية وإيران ويؤكد العمل على لقاء وزيري خارجيتهما

وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، يعلن أن بلاده “تواصل ممارسة دورها كوسيط للتقريب بين السعودية وإيران”، مؤكدا عقد الجانبين خمسة اجتماعات في بغداد حتى الآن، وهي اجتماعات على المستوى الاستخباري والأمني.

تصوير: الميادين

أعلن وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، أن بلاده “تواصل ممارسة دورها كوسيط للتقريب بين السعودية وإيران”، مؤكدا عقد الجانبين خمسة اجتماعات في بغداد حتى الآن، وهي اجتماعات على المستوى الاستخباري والأمني.

وقال فؤاد حسين، في حوار مع شبكة رووداو الكردية، إن “السعودية وإيران عقدتا حتى الآن خمسة اجتماعات في بغداد، لكنها كانت على المستويين الاستخباري والأمني”، مؤكدا أن بلاده تعمل على تغيير المستوى إلى مستوى وزراء الخارجية، لكن هذا النقاش مستمر الآن ودعونا ننتظر لنعرف ماذا سيحدث بعد ذلك”.

وأضاف: أنه “لا يجري الإعلان عن مضامين الاجتماعات رسميا. دعنا نرى ما الذي سيحدث، ونحن على الخط مع الطرفين”.

كما أفاد بأن “العراق يواصل نقل الرسائل بين أمريكا وإيران بخصوص الملف والاتفاق النووي، وكشف عن أن الجانبين “توصلا إلى اتفاق في الحقيقة، لكن موضوعاً ما ألحق بالاتفاق ويناقشه الجانبان وهو موضوع بين أمريكا وإيران، وليس بين إيران ومجموعة 5+1”.

وكشف وزير خارجية العراق أن كل الأمور مترابطة، أي أن “العلاقة بين السعودية وإيران، والعلاقة بين أمريكا وإيران، تتأثران ببعضهما البعض”، مؤكدا في الوقت ذاته أن “التأثير غير مباشر لأن للسعودية سياستها الخاصة بها، وكذلك الحال إيران، وكل يتحرك بمقتضى مصالحه”.

وكان فؤاد حسين، أكد منذ أيام، أن بلاده مستعدة لاستضافة جولة جديدة من المحادثات بين السعودية وإيران، ودعا البلدين للعودة إلى العلاقات الطبيعية وإعادة فتح السفارتين.

وقال الوزير العراقي، خلال لقاء نظيره الإيراني، في نيويورك على هامش اجتماعات الأمم المتحدة، اليوم الأحد، ونقلت عنه الخارجية الإيرانية أن “العراق مستعد لاستضافة جولة جديدة من المحادثات بين طهران والرياض في بغداد”.

ودعا وزيرا الخارجية العراقي “إيران والسعودية للعودة إلى العلاقات الطبيعية وإعادة فتح السفارتين”.

وأجرت السعودية وإيران 5 جولات من المحادثات في بغداد حول تطبيع العلاقات المقطوعة وسبل حل الخلافات وسط توقعات لاستضافة العاصمة العراقية الجولة السادسة من هذا الحوار قريبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى