الاخبار الرئيسيةالراية الفلسطينيةالعالم الإسلامي والعالمالوطن العربي

البيان الختامي لمؤتمر “نداء الأقصى”: فلسطين قضية ذات أبعاد عالمية

البيان الختامي لمؤتمر نداء الأقصى يؤكد على ضرورة الاستجابة إلى المرجعية الدينية في العراق بشأن مساعدة الشعب الفلسطيني والدفاع عنه.

اختتام أعمال مؤتمر “نداء الأقصى الدولي” في العراق
اختتمت، اليوم الأربعاء، أعمال مؤتمر “نداء الأقصى الدولي”، الذي عقد تحت شعار “مبادئ النهضة الحسينية ودورها في تحرير القدس وثورة الشعب الفلسطيني”، بمشاركة أكثر من مئتي شخصية دينية وعلمائية، في مدينة كربلاء العراقية.

ودعا البيان الختامي لمؤتمر “نداء الأقصى الدولي”، للاستجابة للمرجعية الدينية في العراق بالهبة لمساعدة الشعب الفلسطيني والدفاع عنه، قائلاً إن فلسطين قضية ذات أبعاد إنسانية وإسلامية وعالمية.

كما ألقيت في الجلسة الختامية لأعمال المؤتمر كلمات للوفود المشاركة، حيث دعت إلى وحدة الأمة الإسلامية وجمع كلمتها، ونصرة الشعب الفلسطيني، مستنكرة تطبيع بعض الأنظمة العربية مع الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد المشاركون أن “القدس والأقصى هما قضية الأمة الأولى ولن يكون تحريرهما إلا على يد أبناء الأمة”.

من جهته، قال جمال الدرة، والد الشهيد محمد الدرة في مؤتمر نداء الأقصى: “ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة”، مضيفاً أن “الأقصى يدنس يومياً على مرأى ومسمع الأنظمة التي لا تحرك ساكناً”.

وأردف: “المعادلة تغيرت اليوم بفعل المقاومة، ومعركة سيف القدس كانت نقطة تحول تاريخية”.

كذلك، أكد الناطق باسم دار الإفتاء العراقيّة، الشيخ عامر البيّاتي، أن “العراق ما زال يقدم التضحيات من أجل نصرة فلسطين”، قائلاً: “سنبقى نربي أجيالنا على ذلك”.

وأكد البياتي على ضرورة دعم ثورة الشعب الفلسطيني وكفاحه لأن “قضيته هي قضية العرب وهي قضية مصيرية”.

ومن جهته، أشار رئيس مجلس الأمناء في تجمع العلماء المسلمين في لبنان، الشيخ غازي حنينة، إلى أنه لا مجال للوقوف على الحياد في معركة تحرير فلسطين، قائلاً: “لا بد أن نكون معها والمسرح الفلسطيني ما زال مفتوحاً”.

كما رأى ممثل المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة، الشيخ خير الدين الهادي، أن رسالة المؤتمر تؤكد أن “شعب فلسطين ليس بمفرده في مواجهة الطغيان والاستعمار”.

يشار إلى أن مؤتمر “نداء الأقصى الدولي” انعقد بالتعاون بين عدد من الجهات والمؤسسات، بينها الأمانة العامة للعتبة الحسينية ودار الإفتاء العراقية و”الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين”.

ويهدف المؤتمر إلى “طرح القضية الفلسطينية ومبادئ النهضة الحسينية، باعتبارها “نقاط وحدة والتقاء بين جميع الناس من كلّ جنس وبلد ودين”، نظرا لعدد الزوار الكبير.

يذكر أن جدول أعمال المؤتمر تضمن 4 محاور، هي: مبادئ النهضة الحسينية والقضية الفلسطينية، وشهادات من الواقع الفلسطيني، والدور التاريخي للعراقيين في الدفاع عن القضية الفلسطينية، والخطاب الفكري والثقافي وقضية فلسطين.

الميادين

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى