الراية العالميةالوطن العربي

الأسرى الأردنيون لدى الاحتلال يطالبون حكومة بلادهم بحمياتهم من قانون الإعدام المرتقب

أهالي الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الصهيوني، يؤكدون على ضرورة أن تعمل حكومة بلادهم “للإفراج عن كافة الأسرى”.

عقد أهالي الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الصهيوني، اليوم الثلاثاء، مؤتمراً صحفياً أمام مقر وزارة الخارجية في العاصمة عمّان، أكدوا فيه على ضرورة أن تعمل حكومة بلادهم “للإفراج عن كافة الأسرى”.

وسلم الأهالي رسالة لوزارة الخارجية، نقلوها عن أبنائهم الأسرى، دعت “الحكومة لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع الاحتلال من المصادقة على قانون إعدام الأسرى الذي قدمه المجرم وزير أمن الاحتلال إيتمار بن غفير، والذي إن تم إقراره فسيهدد حياة تسعة أسرى أردنيين، والمئات من الأسرى الفلسطينيين من المحكومين بالسجن المؤبد”.

وطالب الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال بوضع ملفهم “على رأس أولويات الحكومة، ومتابعة أوضاعنا داخل السجون قانونياً وإنسانياً وصحياً”.

من جانبه، قال مقرر “اللجنة الوطنية للأسرى والمفقودين الأردنيين”، فادي فرح إن الأسرى “يوجهون نداء استغاثة للشعب الأردني، والحكومة في ظل الهجمة الشرسة التي يتعرضون لها، ومحاولة فرض قانون جديد عليهم، وهو قانون الإعدام”.
وكان إيتمار بن غفير أعلن في دعايته الانتخابية أنه سيسعى للتضييق على الأسرى الفلسطينيين، وإلى الدفع باتجاه تبني برلمان الاحتلال لعقوبة الإعدام.

ودعا فرح، في حديث مع “قدس برس” حكومة بلاده “للاستجابة الكاملة لمطالبات الأسرى ومعاناتهم، وأن ترتقي المساندة الحكومية والشعبية لمستوى التضحيات التي يقدمها الأسرى قبل فوات الأوان” وفق تعبيره.

ويبلغ عدد الأسرى العرب 18 أسيراً وجميعهم أردنيون بعضهم يحمل الجنسية الأردنية، والبعض الآخر من أصول فلسطينية ولديهم أرقام وطنية أردنية، تطالب منظمات حقوقية بالعمل على الإفراج عنهم، وإعادتهم إلى الأردن.

بينهم  8 أسرى يقضون أحكاماً بالسجن المؤبد، و7 أسرى يقضون أحكاماً تتراوح ما بين 10 سنوات و36 سنة، إضافة إلى ثلاثة أسرى يقضون أحكاماً أقل من 10 سنوات، وتتراوح أحكامهم ما بين 5 و8 سنوات.

روابط ذات صلة:

في يوم “الأسير العربي”- 18 أسيراً أردنياً لايزالون في سجون الاحتلال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى