اخبار الوطنالاخبار الرئيسيةالراية الفلسطينية

“أبناء البلد” تحذر من خطورة تهديد علني للقيادي رجا اغبارية لانتقاده السلطة

حركة “أبناء البلد”، في الداخل الفلسطيني المحتل،  تدين بشدة بيان موقع باسم حركة “فتح” في محافظة نابلس، يحتوي على تطاول وتهديد علني وصريح ومباشر للحركة والقيادي رجا اغبارية، وتحذر من خطورته.

القيادي رجا اغبارية

أدانت حركة “أبناء البلد”، في الداخل الفلسطيني المحتل، بشدة  بيان موقع باسم حركة “فتح” في محافظة نابلس، يحتوي على تطاول وتهديد علني وصريح ومباشر للحركة والقيادي رجا اغبارية، محذرة من خطورته.

وقالت الحركة في بيان لها اليوم الجمعة، إن “مجموعة تطلق على نفسها ” رابطة محاربي الثورة القدامى”، أصدرت بياناً تهدّد فيه الرفيق القيادي في أبناء البلد رجا اغبارية، وذلك على إثر انتقاده لسلطة عباس واغتيالها الشهيد نزار بنات، في كلمة ألقاها خلال تأبين الشهيد نادر العفوري”.

وأعربت الحركة عن استنكارها الشديد لهذا البيان، وقالت “نحن في حركة أبناء البلد ندين ونستنكر ونحذّر من خطورة بيان يتم تداوله وموقّع باسم حركة “فتح” في محافظة نابلس. وفيه يتم التهديد العلني الصريح والمباشر للرفيق رجا اغبارية، ولحركة أبناء البلد وشتم الحركة. ويتوعد البيان الرفيق رجا انه في حال  دخوله نابلس مرة أخرى فسينال عقابه”.

ووصفت الحركة البيان المذكور بالخطير، مشيرة الى انه “كما بيانات “فـتح” التي تهدد عبرها خصومها السياسيين، من حيث المضمون وطريقة النشر”.

ولفتت الى ان  “فـتح” تعمد الى عدم إصدار بيان فيه أختام وتواقيع رسمية، لمنحها فرصة التنصل منه في حال تعرضها لمساءلة والمحاسبة. تماما كما البيان الذي أصدره محافظ الخليل، وأعلن عبره استشهاد المناضل نزار بنات، دون أن يتضمن أي ختم وتوقيع رسمي.

وأوضحت أن “الكلمة التي ألقاها الرفيق رجا اغبارية وتطرق فيها لجريمة اغتيال بنات ولدور السلطة الفلسطينية، تمثل خطاب حركة أبناء البلد والذي نجاهر به أينما كنا في أرضنا الفلسطينية ولم نبدل تبديلا، مثلما فعل ويفعل من يتغنون ببطولات الماضي التي داستها بساطير سلطة دايتون والتنسيق الأمني، بالتخابر مع الاحتلال لتصفية أي مقاومة له في الضفة”.

إلى ذلك، حذرت “أبناء البلد” في بيانها من أي مساس بالقيادي اغبارية، وقالت “إننا نحذر من هنا وعبر بياننا هذا من أي مساس بالرفيق رجا، ونطالب الجهات المعنية بتقديم توضيح لأن البيان المذكور الذي يتطاول على حركة أبناء البلد والتي تشكل تيار فلسطيني جذري دفعت ولا تزال أثمان الاعتقال والملاحقات على أنواعها في طريق مواجهتها للاحتلال ومشاريعه. نعتبره تهديد لجميع رفاق الحركة وليس للرفيق اغبارية فقط”.

وطالبت الحركة، أصحاب البيان المذكور، بتقديم الاعتذار والتراجع عنه، مؤكدة على ان “بيان كهذا لا يسيء لحركتنا بقدر ما يغرق السلطة ومصدري البيان بوحل مواقفهم ويقلب الرأي العام عليهم، وهو رأي لا يزال يتفاعل ويتصاعد إثر جريمة اغتيال المناضل نزار بنات”.

تعليق واحد

  1. الخزي والعار لهؤلاء المارقين الخونه ولمحمود عباس وسلطته وعصابات دايتون المتصهينة. عدونا هو الكيان ومحاولات حرف البوصله عن ذلك وتهديد الشرفاء المناضلين من أهلنا هو الخيانه بعينها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى